تعرفوا على بومبيل الصغير الذي يحمل الرقم القياسي لأصغر حصان حي

استطاعت غينيس للأرقام القياسية عبر تاريخها الطويل رصد العديد من الإنجازات المذهلة كأكبر شاشة عرض بتقنية الواقع المدمج وأطول مجسم مكون من عبوات بلاستيكية وأكبر مبنى على شكل برواز صورة

إلا أن الإنجازات لا تعود للأمور الأكبر فقط.

تعرفوا على بومبيل الصغير (مما يعني فقاعة لكونه دائري الشكل) الذي يحمل الرقم القياسي لأقصر حصان حي (ذكر) حيث يعادل طوله 56.7 سم من حافره ولغاية لوح الكتف.

بومبيل هو أقصر حصان في اسطبل الأحصنة والمزرعة التي يسكن بها في مدينة وودج البولندية بلا منازع

ويعيش مع Katarzyna Zielińska و Zielińska Patryk اللذان يصران على أن بومبيل بالرغم من حجمه الصغير فهو ذو قلبٍ كبير وشخصية كبيرة أيضاً


يبلغ معدل طول حصان ذو قامة صغيرة نحو 96.5 سم بحسب دراسات جمعية الخيول الصغيرة في القارة الأمريكية وهو بالتأكيد ما يجعل تصنيف بومبيل حصاناً ذو قامة صغيرة.

تعرفت عائلة Zielińskas على بومبيل في عام 2014 عندما كان يبلغ من العمر شهرين فقط. كان يبدو عليه صغر الحجم حتى في ذاك السن الصغير على الرغم من أن كلا والديه هم من الحجم الطبيعي لهذه الحيوانات.

 

وعلى الرغم من ملاحظتهم المبدئية لصغر حجمه، إلا أن العائلة لم تتوقع أن يكون بومبيل صغيراً لهذه الدرجة. أوضحت Katarzyna ذلك في حديثٍ معها قائلةً "لاحظنا أن بومبيل ليس كغيره من الأحصنة عندما بدأ يكبر، فأصابنا بعضً القلق قبل أن ندرك ميزة بومبيل. وعندما أيقنا بذلك تواصلنا مع غينيس للأرقام القياسية"


وعلى الرغم من أن بومبيل أصبح نجماً فريداً من نوعه بعد كسره لرقم قياسي إلا أن أضواء الشهرة لم تغير من حبه لمساعدة الأخرين وتقديم العون لهم.

حيث تقوم العائلة باصطحابه مرةً كل شهر إلى مستشفى أطفال محلي ليساعدهم عن طريق إسعادهم ودفعهم إلى الاجتهاد.

تحدثت العائلة عن بومبيل قائلةً: "لقد غير بومبيل حياتنا، فهو يسمح لنا بنشر السعادة بين الأطفال ولدى الجميع من حوله"


والغريب في الأمر أن ردة فعل الأطفال عندما يلتقون ببومبيل تختلف كلياً عن ردة فعل البالغين حيث تتحدث العائلة عن الأمر قائلةً "لا يكترث الأطفال أبداً لحجم بومبيل ولكنهم يحبونه جداً أما البالغين يستغربون ويقولون: ما هذا! لا يمكنهم تخيل حصان بهاذا الحجم الصغير..."

توفيت للأسف إيمبلينا صاحبة الرقم القياسي لأقصر فرس على الإطلاق في عام 2018 حيث بلغ طولها 44.5 سم.